الرئيسية / البديل الاقتصادي / الأسبوع التجاري الصيني بالمغرب يعود في دورته الثالثة

الأسبوع التجاري الصيني بالمغرب يعود في دورته الثالثة

جريدة البديل السياسي- و م ع:

تحتضن الدار البيضاء، في الفترة ما بين 16 و18 دجنبر المقبل، الدورة الثالثة للأسبوع التجاري الصيني بالمغرب، الذي يعتبر فضاء للتبادل التجاري بين الجانبين، وتعزيز فرص الشراكة بين الفاعلين الاقتصاديين بالبلدين.

وفي هذا الصدد، أوضح نائب رئيس الاستراتيجية والشراكة بمجموعة (ميي) زاهور أحمد، خلال ندوة صحفية نظمتها المجموعة اليوم الأربعاء لتقديم المعرض، أن النسخة السابقة عرفت استقبال مئات العارضين وأزيد من خمسة آلاف زائر ، في حين أن الدورة الحالية ستستضيف أزيد من 150 عارضا، متوقعا استقطاب 7 آلاف و500 زائر مهني.

وأضاف أن مختلف القطاعات ستكون ممثلة في المعرض، مثل صناعة الشاي والبناء والفلاحة والكهرباء والالكترونيك والطاقات المتجددة والنسيج ومواد الاستهلاك.

واعتبر أن الأسبوع التجاري الصيني بالمغرب فرصة لعقد لقاءات عمل مباشرة ستمكن من توسيع مجالات الشراكة، وتعزيز فرص التواصل بين الزبناء المحليين والبائعين القادمين من مختلف أنحاء الصين، مسجلا أن دورة هذه السنة ستشهد احتضان تظاهرة المعرض الإفريقي للتكنولوجيا، وهو موعد سيجمع مهتمين وخبراء مرموقين لتأطير ندوات عن تأثير الثورة الصناعية الرابعة على المغرب وإفريقيا.

وأبرز أن الهدف من تنظيم هذا الأسبوع التجاري يتمثل في تطوير هذه التظاهرة الاقتصادية وإطلاق صيغ جديدة للمعرض عبر إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

كما أشار إلى أن هذا المعرض يأتي ليدعم العلاقات التجارية بين المغرب والصين، مضيفا أن المبادلات بين البلدين انتقلت من 7ر1 مليار دولار في 2005، إلى 44ر5 مليار دولار في 2018.

وقال إن المعرض يتزامن واحتفال المجموعة بعيد ميلادها العشرين، مؤكدا أنه منذ 2000 نجحت هذه المجموعة في مشروعها الرامي إلى تقوية حضورها في أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا.

وأبرز أن المعارض المقبلة للمجموعة في 2020 تشمل بالخصوص (إفريقيا فود شوو) بكينيا، و(إفريقيا بيلد شوو) و(إفريقيا بروبروتي إكزبيشن) و(إفريقيا إينيرجي شوو) التي ستنظم بغانا.

شاهد أيضاً

السجل الإجتماعي في مراحله النهائية و العثماني يستعد لرفع الدعم عن البوطا/ السكر/الدقيق !

جريدة البديل السياسي : أكد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، أن القانون المؤطر للسجل الاجتماعي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *