الإنتخابات الأمريكية الحلقة الأحدث .. بقلم الدكتور أسامة آل تركي

بقلم الدكتور أسامة آل تركي:

يترقب العالم كله هذه الأيام نتائج الانتخابات الأمريكية، نعم فأمريكا ليست دولة صغيرة أو غير مؤثرة بالعكس العالم كله يدور في فلك أمريكا .. نعم أمريكا صاحبة الدولار، أمريكا هي أكبر اقتصاد في العالم، أمريكا هي القوة العسكرية الأولى فى العالم، أمريكا خلال السنوات الأربع الماضية حدث بها انقلاب في جميع قطاعاتها بسبب تولي ترامب الرئاسة فيها، نعم ذلك الشخص الذي لم يأتي من خلال السلم السياسي ولا يفقه في الدبلوماسية شيء.

آخر لقب حصل عليه ترامب "الملك المجنون"، هذا الشخص حسب الاحصائيات الأمريكية أسواء رئيس دخل البيت الأبيض لا يملك أية قواعد للدبلوماسية المتعارف عليها، فهو شخص نشأ في الكباريهات، والملاهي الليلية، وصالات القمار، وثروته قد أتت بكل ماهو فاسق ولا يملك من المقومات القيادية والآداب شيء، على العكس فقد تطاول على جميع القيادات في العالم ولم يبقى أحد حتى وصل إلى رئيس كوريا الشمالية وعندها علمه درسا لن ينساه مدى الحياة .

هذا المغرور لا يعرف غير لغة القوة أشعل الحروب في كل مكان، وكل مايشغل باله هو تشغيل الآلة العسكرية ودعم تلك الصناعات وجلب لها العقود بالمليارات على حساب  اقتصاد تلك الدول التي لم تستطع إيقاف تسلطه وتهديدهم بإشعال الفتن والحروب الداخلية، ترامب رجل إسرائيل من الدرجة الأولى، هل تعلم ماذا صنع خلال السنوات الأربع .. إعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ثم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس بدل تل أبيب، كما أغلق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وقطع المساعدات المالية عن السلطة الفلسطينية، كما قطع المساعدات المالية عن الأونوروا، ترامب شرع كذلك الاستيطان الإسرائيلي بالاراضي  الفلسطينية، حيث اعترف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، ورفض أي عودة للاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم وديارهم، ومنح ترامب الإحتلال الإسرائيلي سيادة أمنية كاملة مابين البحر والنهر، وأعلن صفقة القرن التي سرقت 30 في المائة من الضفة، وقاد كذلك عملية تطبيع عدة دول عربية مع إسرائيل، ويأتي من الأخوة العرب الذين يدافعون عنه ويعتبرونه أنه من الأفضل لهم، شخص عنصري من الطراز الأول، يكره الإسلام والمسلمين ويكره كل شي غير أبيض، حارب الإعلام الأمريكي، وحارب حتى من عملوا معه كل من هم من نفس الحزب الجمهوري .

الآن بعد هذه المعركة مع بايدن يشكك في نزاهة الانتخابات ويتهم الجميع بالتزوير ويعتبر أن نظام الانتخابات الأمريكية غير صحيح، النتيجة معروفة وحاسمة منذ خمسة أشهر عندما خرج وهدد الشعب الامريكي بجميع أجناسه بسبب المظاهرات التى خرجت بسبب مقتل جورج فلويد ذلك المسكين صاحب البشرة السمراء لم يحترم إرادة ترامب الشعب الأمريكي، ولم يتعاطف مع الحدث بالعكس كان يخرج بتصرفات جنونية لم يتبع أي أصول لإدارة الأزمات على العكس ءشعل الشارع الأمريكي وصب الزيت علي النار، هذا شخص غير متعلم فماذا تتوقع منه، لهذا من الصعب أن يختاره الناخب الأمريكي مره ثانية والساعات القليلة سوف تثبت لكم ذلك .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*