من الـــذاكـــرة ؛ كــــي لا ننـــــســـى   لأول مرة في تاريخ بني انصار  :    بقلم ذ.محمادي راسي

 

 من الـــذاكـــرة ؛ كــــي لا ننـــــســـى

 

          لأول مرة في تاريخ بني انصار 

   

بقلم ذ.محمادي راسي

 

                     نظمت جمعية السعادة وبتنسيق مع جمعية المرأة  للتنمية والأعمال الاجتماعية حفلا متواضعا يوم الأحد 15يناير 2012على الساعة الثالثة بعد الزوال،  كما هو مثبت في الاستدعاء بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة تحت شعار:"من أجل إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا رسميا "بقاعة الحفلات "الوردة "بحي أولاد عيسى ببني انصار ، وهذا جميل جدا من أجل ترسيخ عاداتنا العتيدة  وتقاليدنا الأصيلة التي يجب أن نعض عليها بالنواجذ ،وإلا انفلتت وضاعت منا ،وستنمحي هويتنا وسننسى تراثنا التليد ، ونحن شم المراعف وغر المعارف ،واسمنا"أمازيغ" يحمل معاني النبل والحرية والشجاعة والإقدام ،إنها فرصة ذهبية لساكنة بني انصار شبابا وشيوخا و نساء وأطفالا لإحياء تراثنا المغمور.

                   لقد ضاقت القاعة رغم رحبها بالجمهور الوافد من كل ناحية وفج ومدر، والذي لقي ترحابا حارا من طرف الشباب المنظم للحفل ،إن شباب بني انصار مشتاق إلى رؤية: بل إلى المشاركة في  مثل هذه التظاهرة الاحتفالية التي كانت حافلة بعروض متنوعة شيقة باللغة الأمازيغية ،وبتعابير فنية مختلفة ؛ من غناء وتمثيل وشعر و"سكيتشات" ومسرحيات ،من تأدية بعض الفنانين المحليين،ومن الوافدين من أزغنغان والناظور، البعض منهم معروفون على الصعيد الوطني، بواسطة مشاركتهم بأعمالهم الفنية عن طريق القناة الأمازيغية ،وقد وقف الحضور دقيقة صمت ترحما على روح الفقيد   محمد سليمان وهو من مواليد بني انصار ، بجل ؛ كانت القاعة حافلة بالنساء والشابات والرجال والشباب والأطفال والأساتذة والباحثين والمهتمين بالهم الثقافي والتراث الأمازيغي ، شباب بني انصار يحتاج إلى مثل هذه الأمسيات لسطر الرتوب والجمود والصمت ، ولتحقيق ذلك يجب إيجاد المركب الثقافي الذي أصبح ضروريا، قصد التعبير عما يجيش في قلوبهم من هموم وهواجس ،واكتشاف مواهبهم وتنميتها، واثبات ذواتهم ،لأن الفنان دائما يبحث عن  ذاته ،ولأنه إنسان مكبوت يعبر عن مكبوتاته بواسطة العمل الفني ،إن حناجرنا بحت من كثرة النداء والصياح ،ومداد أقلامنا جف من كثرة الكتابة والتكرار، من أجل بناء مركب ثقافي ومكتبة عامة وغيرهما، ليستفيد الشباب ولإثراء الإنتاج الفني الضحل المغيب في هذه المدينة الفتية عمدا ، فأهل الشأن المحلي تنقصهم التربية الجمالية ، لا يتذوقون الفنون ،ولا غرض لهم في تنظيم ندوات ومناظرات ولا أمسيات فنية ، لتنشيط الأطفال والنساء والرجال وجل الساكنة ،إن الإنسان لا يستطيع أن يعيش كالحجر الصامت ، ينفعل ويتفاعل مع العالم الخارجي جبلة  ، والغناء هو الفن القديم الذي ارتبط بالإنسان منذ نشأته ، فالشعر نشأ نشأة غنائية وعن طريق الحداء ، لأنه أي الغناء يخاطب العقل والوجدان والقلب ،يتلقفه السمع ،وتحفظه الذاكرة ، ويبقى عالقا بالأذهان أكثر بالتكرار والاستظهار ، وقديما كان هناك مزامير داود وهي مجموعة 150نشيدا تؤلف سفرا من العهد القديم .

                 إن الجمعيات هي التي تقوم بتشجيع الشباب في جميع الميادين ، فقد وزعت خلال هذا  الحفل شهادات تقديرية لتشجيع الإبداع في ميدان التراث الأمازيغي ، وزارة الثقافة أهملت بني انصار ثقافيا وفكريا وفنيا ومعماريا وحضاريا ،كأن مدينة بني انصار عديمة الأطر والمواهب الفنية ،ولا تملك تراثا شعبيا ،ولا إرثا  تاريخيا ،لذا فلا تستحق مؤسسات ثقافية ومعاهد موسيقية ومسرحية ،إن هذا الاعتقاد يعتبر ضربا من التهميش والإقصاء.

              ختم الحفل بتناول الشاي والتمر والبندق والتين  وحب الشعير المحمص أو المحمس ،بالأمازيغية يعني "ثغووين " التي تستمعل في مثل هذه الحفلات ،وهي من عاداتنا وثقافتنا وتراثنا ،لقد ظلت الثقافة الأمازيغية مستمرة بلغتها وحضارتها وعاداتها رغم مرور آلاف السنين بفضل التمسك بها ، فهناك حضارات سادت ثم بادت ، وامبراطوريات اندثرت واندحرت بسبب سلوكاتها وطغيانها ،فاليونانيون الذين كانوا يظنون أنهم أرقى علما وحضارة  ،ويعتبروننا ـــ أي نحن الأمازيغيين ـــ بربرا لأننا لا ننطق لغتهم اليونانية ،والآن :يحتضرون ويعيشون في أزمة اقتصادية خانقة .وهم لا يعرفون أن كلمة أمازيغ معناها الحر الشريف النبيل الشجاع .

                 بمناسبة هذا الاحتفال الأول من نوعه المقام بهذه المدينة ،يليق بنا أن نشير إلى بداية السنة الأمازيغية على حساب بعض الآراء التي تقول :تبتدئ السنة الأمازيغية بانتصار الأمازيغ على الفراعنة ثم اعتلائهم عرش الفراعنة من 945ق.م إلى 715ق.م. ، والرأي الآخر يقول :إن السنة الأمازيغية تبتدئ بعد تمكن زعيمهم شيشينق من هزم الفرعون الذي أراد أن يحتل أرض الأمازيغ ،والبعض يقول : إن التقويم الأمازيغي قد يعود إلى آلاف السنين أقدم من التقويم الفرعوني ،  وقد اتفق أن بداية السنة الأمازيغية في 950ق.م.واليوم هو 12يناير المعروف "بأمنزو يناير"أو أنايرــ أسكاس ـــ أو حكوزا "من كل سنة الذي يصادف آخر يوم من السنة الأمازيغية على رأي البعض ، وفريق يرى يوم 13 يناير باعتبار الموسم الفلاحي ، والله أعلم ….؟؟. 

                  إن التاريخ القديم مليء بالروايات والآراء المختلفة والمضطربة والمليئة بالألغاز ،كما حار فيه كبار المؤرخين من العرب والعجم …فليس هناك حقائق رغم وجود الكتابة ،وحتى تاريخنا المعاصر غير مضبوط من حيث التوثيق ،ولكن الذي  يهمنا هو الاحتفال بالسنة الأمازيغية و إقرا ر رأسها عيدا رسميا وذلك بالمشاركة والتنظيم والتكرار والتفعيل ، للتعبير عن كياننا ووجودنا ،لأن الأمم تعرف بتراثها الشفوي إن حافظت عليه ،علاوة على التراث المدون والمكتوب ،ويرى الأستاذ صفوت كمال في مقاله عن مناهج بحث الفلكلور العربي بين الأصالة والمعاصرة ؛ "ثقافة أي أمة ما تتكون من شقين أساسيين :أحدهما ما هو شفاهي [متغير مستمر ]ومأثور بين الناس وهو مادة البحث الفلكلوري ،والآخر ما هو مدون ثابت وهو مادة البحث التاريخي ،وذلك الجانب الشفاهي هو الذي يمثل بالفعل الثقافة الشعبية للمجتمع ". عالم الفكر المجلد السادس العدد الرابع 1976.

               يلزم أن يكون احتفالنا يجمع بين الثقافة والفن والندوات والمناظرات والمسرح للاستفادة ،لا احتفال المهرجانات والبهرجة فقط ،وفي نظري أقترح كلما حلت السنة الأمازيغية الجديدة، تنظيم أسبوع كامل ليتعرف الجمهور أكثر على هذا التراث المغمور المهجور، وأطلب من جميع الجمعيات القائمة ببني انصار أن تساهم وتشارك قدر المستطاع ، ماديا ومعنويا ،وأن يكون شعار السنة المقبلة بحول الله:"جميعا من أجل جمع التراث الثقافي الشعبي الريفي ببني انصار:"لأنه وقعت أحداث تاريخية في بني انصار كمعركة إغزار انوشن ، ومن غرائب الأمور أن الندوة العلمية التي أقيمت ببني انصار في سنة 2009 كانت حول معركة إغزر انوشن  ،وقد حضر فيها متخصصون في التاريخ ،و لهم وزن على الصعيد الوطني ، ولكنهم ؛لا يعرفون المكان بالضبط ،وهناك نص إسباني يتحدث عن مأساة الإسبانيين وخيبتهم وانهزامهم في المعركة المذكورة ، ولا نعرف هل هناك نص شعري بالأمازيغية أم لا ؟ وكذلك بالنسبة لمعركة سيدي ورياش ،هل تغنى بها الشيخ شعطوف وهو من فرخانة والشاعر سلام السمغيني وهو من تسمغين جماعة فرخانة أيضا أم لا ..؟؟؟، هناك أبيات ترددها النساء حول سيطرة الإسبان على سهل بوعارك ولكن ؛الشاعر مجهول .

الله إتهانيك أبوعارك أرومي’’’’’أخمي ورذنخريق أخمي ورذنجمي.

أخمي ورذنحثش أربيع أكذيمندي’’’أخمي ورذنزي ثفونسن أوغي.

والله خمثقمذ ذربيع أومسوشي’’’’’إوذن ورشتكسن أرمار ورشهدي.

 

        نرجو من الباحثين المهتمين بالشأن الأمازيغي المتواجدين ببني انصار أن يشاركوا أيضا عمليا ،والعمل على نشر  هذا التراث واستنساخ الوثائق وعرض الأدوات القديمة في مكان لابد منه ، قد نسميه مكتبة ،أو دارا للثقافة ، أو متحفا ، أو بيتا ، أو محلا ، أو كوخا  …. …ليطلع عليها الجمهور،كما تفعل الجهات الأخرى ،وألا نبقى دائما نردد مصطلحات وآراء تذهب مع أدراج الرياح.،ولكي لا نقع في الانتحال قال فلان وقال علان ….إذا سنبدأ على بركة الله بالتوثيق لجهتنا أولا ، ولا تهمنا الجهات الأخرى ولا جهات خارج الوطن خلال  الأسبوع الذي سينظم ؛ إن نظم مستقبلا بحول الله ….كي لا نذهب بعيدا …. أن ننزل إلى واقعنا وهذا هو عملنا في ذلك الأسبوع ،نعم ؛ أن نرقص ونغني ونمثل ولكن ؛أن نعمل ونبحث ونجمع الآراء الصائبة،وكيف لا؟ وفي بني انصار أطر تهتم بالشأن الأمازيغي على سبيل المثال السيد رشيد الرخا الذي يهتم كثيرا وهو نائب الكونغرس الأمازيغي العالمي حاليا ،بعد أن كان رئيسا له سابقا . وله اتصال بالباحثين العالميين وله الصلاحية في استدعاء هؤلاء ،لإلقاء محاضرات قصد التعرف على الأمازيغية لغويا  وتاريخيا وفكريا وكتابة وقواعد .وأيضا الأستاذ الدكتور حسن بنعقية له اهتمام ومشاركات في الندوات الأمازيغية وهو أستاذ جامعي ومن أبناء بني انصار ،إننا صراحة نجهل الشيء الكثير عن تراثنا بسبب الإهمال …وهذا خطأ كبير من ناحية الهوية والثقافة واللغة ، في بني انصار وفرخانة مواهب فذة ولكنها تموت بانعدام الأمكنة الثقافية للتدريب والصقل والاستثمار ، الفن يجب أن يخرج إلى الوجود وإلى الجمهور ، فإذا لم يحصل ذلك فإنه يموت . ودائما أردد هذا البيت الشعري في أبناء قريتي :

مواهب فذة أجواؤها فكر ’’’’يحار في صنعها الجن والبشر. 

وكذلك  بعض الصحف الوطنية والأمازيغية كتبت عن أهمية السنة الأمازيغية  وما تطلبه الحركة الامازيغية من مطالب مع اعتبار رأس السنة الأمازيغية عيدا رسميا ووطنيا .

                 الحقيقة التي لا مرية فيها أن القضية الأمازيغية أسالت الكثير من المداد على صفحات الجرائد والمجلات الوطنية والأجنبية ،  ناقشها كبار المثقفين المهتمين ،وكان هناك أخذ ورد بين تيارات فكرية وسياسية وحزبية من مؤيد ومعارض، وكتاب الرأي في جريدة المساء، كتبوا الكثير عن المسألة الأمازيغية، وهناك مقالات للأستاذ أحمد عصيد  يدافع فيها عن الأمازيغية ويتصدى للمعارضين ، بحجج دامغة في مختلف الصحف والمجلات … وغيره من الباحثين الغيورين الملتزمين بالقضية الأمازيغية ،إننا نؤمن بالتعددية والديمقراطية ،و الاختلاف يفضي إلى الائتلاف ،وهو الذي يبعث الحركية والدينامية في المجتمع، ويبعث على الابتكار والمنافسة  والتطلع نحو الأفضل والأحسن لأفراد المجتمع الذين سيكونون في يقظة وانتباه ،لما يحيط بهم وما يضرهم وما ينفعهم ،وأن يصب كل ذلك لأجل مصلحة الوطن والمواطنين دون ميز وحقد وإقصاء .

              الاهتمام بالقضية الأمازيغية كان في أواخر الستينيات من القرن الماضي وبداية السبعينيات من طرف باحثين كانوا يدرسون في بعض الدول الغربية ، ومن بين المهتمين الأستاذ قيس مرزوق وهو ابن منطقة الناظور ، كان يطالعنا بمقالات في جريدة العلم "رسالة من باريس" ، والأستاذ عمر حسين أمرير في "أضواء على الشعر الشلحي " ، وهو بحث قام به لنيل الإجازة في الأدب  في السبعينيات يقول "وأشير إلى أن شعراءنا تشلحت لم يقتصروا على الأحداث الإقليمية والوطنية فقط بل حاولوا مسايرة الأحداث الدولية ،فتحدثوا عن الحرب العالمية وحرب الهند الصينية والمقاومة الجزائرية ،كما أبدعوا وبرعوا في تمجيد الثورة الفلسطينية "،وفي مقالة لكاتب هذا المقال تحت عنوان ؛ "التراث الشعبي المغربي الريفي " نشرت بمجلة التراث الشعبي مجلة شهرية تصدرها وزارة الثقافة والفنون  ــ بغداد / العراق ــ السنة التاسعة العدد الرابع سنة 1978 ، صفحة 209إلى صفحة 211 ، وفيها قلت:" يعتبر الشيخ شعطوف رائد الشعر الغنائي الريفي وزعيم المدرسة الشعرية الكلاسيكية ،فقد نشأ هذا الشيخ في فرخانة إقليم الناظور، وجل شعره في اللوعة والحسرة والعفة ،كما هو الشأن في شعر جميل بثينة ….إلى أن أقول "وانتقل الشعر الريفي من المرحلة الكلاسيكية والرومانسية إلى المرحلة الواقعية ،ويظهر ذلك جليا في أغنية "جواز السفر "……وظهرت قصائد جديدة تتحدث عن الصحراء المغربية وعن القضية الفلسطينية . والشعر الريفي في المرحلة الأولى عبر عن المقاومة الريفية أثناء الحركات التحررية من الاستعمار الغاشم ، كما في موقعة أظهار اوبران يقول الشاعر:

أيا أظهار أوبران  ايوسوس أنياخسان 

ونزيس إغرن  إغر أزيس أزمان 

وكتاب" إشكاليات وتجليات ثقافية في الريف "للأساتذة :الحسين 

القمري ،محمد أقوضاض  وعبد الله شريق الطبعة الأولى 1994 

،يعتبر مرجعا مساعدا للاطلاع على الثقافة الأمازيغية بكل تجلياتها من الناحية السياسية والثقافية والحركة الوطنية والأدب ،والحكاية الشعبية والمسرح والتجربة الشعرية المعاصرة….وقد أقيم حفل توقيع للكتاب في بني انصار بدار الشباب ــــ[التي هدمت ]  ـــــ في يوم 17ــ2ــ1995بإشراف الجمعية الثقافية التي كان يرأسها الأستاذ عبد القادر بوسفنج ، وكان الأستاذ عمر بيجو هو الذي يدير الندوة .وبحضور الأعضاء والشباب المثقف من بني انصار وخارجها ،وندوة أخرى بنفس المكان أشرف عليها الأستاذ حسن بنعقية حضرها شعراء من منطقة الناظور الذين ينظمون الشعر باللغة  الأمازيغية ، وندوة أخرى حول المسألة الأمازيغية أشرف على تنظيمها ، الأستاذ الطاهر الحموتي،والأستاذ الحسين الحموتي والأستاذ مصطفى الحموتي الذي كان مقررا ومديرا للندوة ،أقيمت بمستودع شركة "إسبانو فرنسسيا " الذي كان آيلا للسقوط وسطحه كان مليئا بالثقوب ،كأننا في عراء ،ولم يبق أيضا فقد تعرض للهدم . إن المشكل الذي نعاني منه في هذه  المدينة هو مشكل المكان للقيام بالنشاط الثقافي والفني ،لأن بني انصار تتوفر على أطر ومثقفين وشباب .ولكن أهل الشأن المحلي يقتلون كل ما هو مرتبط بالفكر والفن والرياضة وحتى التراث ….؟؟؟

              الأستاذ محمد شفيق عضو بأكاديمية  المملكة المغربية ،ومنظر الحركة الأمازيغية أنشأ المعجم العربي الأمازيغي  يعتبر عملا جبارا وخطوة علمية مباركة ،وهناك أسماء كثيرة تهتم بالمسألة الأمازيغية ،ولها أبحاث ودراسات هامة ، وجل هذه الأعمال دليل واضح على الاهتمام بالقضية الأمازيغية ،وكان هناك إشكالية الخط بين مؤيد ومعارض حول الكتابة بتيفيناغ أوبالخط اللاتيني أو العربي ،وأخذت الأمازيغية  طريقها بإنشاء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وقد اعتمد خط تيفيناغ وهناك كتب مدرسية كتبت به ،ثم ظهرت القناة التلفزية للغة الأمازيغية وهذه مكاسب جد مهمة ،ونرجو من العاملين بها أن يدخلوا تحسينات جديدة تفيد المشاهد أكثر ،فالأخبار أحيانا لا نفهمها، لأنها تذاع بالريفية والشلحية والسوسية في نفس الحصة ،وفي تعليم الحروف بتيفناغ تقتصر دائما على أسماء الحيوانات الضارية كأننا نعيش في غابة فيها وحوش دون أشجار وأزهار وفضاء جميل ،،،،وكذلك بالنسبة للأفلام دائما تنقل البادية والحديث عن" تفوناست " والحمار،،،،، مما يدل على أن الإنسان الأمازيغي يعيش في عزلة ومع الحيوانات ،لذا  على أهل الشأن الوطني أن يعملوا على تحسين وضعية هذه البوادي التي تعاني من وعورة المواصلات وقساوة المناخ . 

           على الباحثين أن يهتموا بالجانب التاريخي وكلمة أمازيغ هي تسمية وردت في الكتابة القديمة جدا بصيغة مازيس     mazices ولا بد من البحث الدقيق عن هذه الكلمات القديمة ، وكذلك بالنسبة ليتفيناغ التي.تعتبر أبجدية قديمة [هناك من  يقدرها ب3000ق.م. و2500 ق.م. ؟؟] والله أعلم تستخدم في شمال إفريقيا بين الأمازيغ والطوارق ومكونة من " تا"للتعريف وفنغ  هي فنق وتعني الفينيقي ،ومحمد شفيق يقول :إن الكلمة مشتقة من فينيق وهي فينيقيا ويقول : بين حروف تيفيناغ القديمة منها والتواركية وبين حروف الحميريين شبه ملحوظ في الشكل ، ومن قائل إنها مكونة .من تيف+ايناغ، تيف=من يوفا أوفيغ أي اكتشف ووجد ،وإيناغ بمعنى ونيغ أي لنا وفي ملكنا….. وهناك آراء عديدة ومتداخلة حول مفهوم الكلمة ….هناك آراء كثيرة يصعب الاستئناس بها …؟؟؟

           وماذا عن  الشعر ؟ويرى البعض أنهم لا يعرفون معمارية القصيدة ،هناك أسئلة تحتاج إلى أجوبة عن الطريقة التي وصل بها  إلينا هذا الشعر والأوزان وبناء القصيدة ، ويبدو أن هذا الشعر قديم جدا كقول الشاعر:

بسم الله أنبذا إمامش غنيني ؟…أنني أرحارف نجذيذ إرباري مايمي.

هذا البيت يذكرنا بقول زهير بن أبي سلمى الشاعر الجاهلي 

المعروف:

ما أرانا نقول إلا معارا …..أو معادا من لفظنا مكرورا

                الشعر الفصيح من كل بحوره الشعرية التي أحصاها الخليل ،يعتمد في تفعيلته على الوتد المجموع ،والسبب الخفيف اللذين هما أصل لكل المفردات الإيقاعية التي هي السبب الخفيف والوتد المجموع والوتد المفروق والسبب الثقيل ،أما الشعر الشعبي فيعتمد على مفردات إيقاعية أخرى، غير السبب الخفيف والوتد المجموع وغير الفاصلة الكبرى ، والمفردات الإيقاعية للشعر الشعبي كما يراها الباحثون ثلاثة :السبب الخفيف ،السبب المقطوع ،السبب المذال أو المضاعف وذهب بعض المستشرقين إلى أن الشعر الشعبي هو من فصيلة الشعر الفرنسي المتحرك الساكن ، ومن حيث بناء الكلمة ينسب إلى لغة من اللغات القديمة بونيقية كانت أو بربرية ،ولكن ؛ إن هذا الشعر بربري في إيقاعه فهناك قصائد بربرية في تونس والجزائر والمغرب وليبيا تشبه تراكيبها ومقاطعها الشعر الشعبي ،وقد عثر على بحور تشبه الخبب تسكن عين فعلن وصورته ؛فعلن فعلن فعلن فع ، وقد يرد فعلن فعل فع ، وفي "الإزري" ضروري من الإتيان بالتصريع وقد قال شاعر بربري لزوجتيه وقد أقلقتا راحته بما تحدثه كل واحدة منهما عن نقائض ضرتها :

يزي سي طمامات ,,,,,,  يمي باقي الدقمات 

وهو بيت مصرع .  الشطر الأول انتهى بالتاء  وكذلك الشطر الثاني بالتاء والمعنى يكفي من قالت وقلت …فأنتما دائما تثرثران 

          وأخيرا هذا الشعر يجب ألا ينظم بدون وزن كالنثر ، كما نفعل اليوم جميعا ، كل واحد ينظم على هواه ،أو يتبع الشعر المنثور دون أي وزن ولا يشبه حتى الشعر الحديث من حيث الأوزان ،على الباحثين أن يهتموا بهذا التراث الضخم القديم الذي ضاع منه الشيء الكثير لأسباب يجب البحث عنها ،وأن يبينوا للمتعلم والقارئ الحقائق  التاريخية ، ويكشفوا عن خبايا هذا الشعر من حيث الأوزان ووضع قواعد اللغة ،يلاحظ على بعض الدراسات غياب الجانب التاريخي والدراسة الأكاديمية، وتاريخ اللغة الأمازيغية وجذورها وخطها والمراحل التي قطعتها نظرا لاختلاف الآراء وتضاربها .أو لانعدام المصادر والمراجع وأمهات الكتب .

  

              وفي الختام نرجو مزيدا من الاهتمام بالسنة الأمازيغية الجديدة ،ومزيدا من الإبداع من طرف شباب بني انصار وأن نبحث جميعا عن فضاءات مناسبة ورحبة ليشارك الجمهور أكثر في مشاهدة العروض ،ويستمتع بها لينسى رتوب العمل اليومي مع الحفاظ على النظام والتنظيم والهدوء ، وابتداء من اليوم بحول الله ،أن نشرع في إبداع  قصائد شعرية، وأغنيات شعبية، ومسرحيات تنقل واقعنا ومحيطنا ، وحكايات شعبية و"اسكيتشات ّهزلية هادفة ،وتنظيم ندوات ومحاضرات ومناظرات ومناقشات ولا يمكن أن يعرض هذا بسرعة وفي بضع ساعات ،وإنما نحتاج إلى أسبوع لتعم الفائدة والمردودية ،وليكن ذلك في السنة المقبلة بمشيئة الله ،وإننا نعتمد كامل الاعتماد على شباب بني انصار الذي بقوته الجسمية والعقلية قادر على إخراج بني انصار من الجمود الفكري والفني ،وليس ذلك ببعيد ،فكل من سار على الدرب وصل ،وأترك المجال لعدسة المواقع الإلكترونية التابعة لبني انصار التي نقلت الحفل بدقة والصورة  أصدق تعبيرا وحجة وبرهانا من القلم ، ونشكر جميع المصورين على تفانيهم وسرعة حضورهم إذا ما طرأ طارئ أو حادث ،وبواسطتهم يحضر المعنيون في الحين أثناء الحوادث وغيرها ، بعد أن كانوا متهاونين لا يبالون بالمواطن …..وعلى المصورين ،أن يتحلوا بالأخلاق والنزاهة والإخلاص ،لأن المهمة جميلة من حيث خدمة الإنسانية،وشاقة ومتعبة لأن فيها مسؤولية كبرى .

هــــــــــــا مـــــــش

وأنا أكتب هذه المقالة المتواضعة سمعت بنبأ وفاة المغني محمد رويشة  يومه 17ــ01ـــ2012ومن هذا المنبر وباسم طاقم بني انصار سيتي نقدم أحر التعازي إلى أسرة الفقيد وإلى جميع الأسرة الفنية ،وقد  خدم المرحوم الأغنية الأمازيغية خلال أربعين سنة من العطاء بكلمات رقيقة ، وألحان عذبة ،فكان فنانا أصيلا ،وعلما من أعلام الغناء ،وقطبا من أقطاب التراث الشعبي الأمازيغي ،كما نرفع أحر التعازي إلى أسرة المرحوم محمد السودسي وإلى مجموعته الغنائية "لمشاهب "وقد توفي رحمه الله في نفس اليوم المذكور أعلاه ،"إنا لله  وإنا إليه راجعون "صدق الله العظيم .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*