سيدة في عقدها التاسع تستنجد بوزير الداخلية لرفع شطط قائد و رئيس جماعة بدائرة تيفلت

 عبد الرضي لمقدم – جريدة البديل السياسي :

السلب و السطو على جزء من عقار , و محاولات نزع ما تبقى من عقار فوقه دكان ,لبيع التبغ و المواد الغذائية ,المصدر الوحيد الذي تقتات منه السيدة و أفراد عائلتها البالغ عددهم 16 فرد بقيادة سيدي عبدا لرزاق,جماعة مقام الطلبة,محاور الاستعطاف الذي تقدمت به السيدة :

الميلودية لمقام نيابة عن أبنائها و أحفادها لوزير الداخلية بالرباط قصد التدخل لإنصافها من بطش و شطط كل من القائد و رئيس الجماعة في استعمال السلطة قصد و قف المحاولات المتكررة لنزع ما تبقى من عقارها الذي تملكه دون سلك المساطر القانونية,خاصة وأن الجزء الذي تم نزعه سابقا بدعوى انجاز طريق لم تتوصل إلى حد الآن بأي تعويض تقول المتضررة حسب الشكاية, حيث أن القطعة الأرضية المشيد فوقها الدكان مساحته الأصلية 500 متر ,هو في ملكها ورثته عن زوجها الهالك منذ سنة 1960 ,

و تورد الشكاية أيضا أن القائد المذكور أصبح أداة تحكم في يد رئيس جماعة مقام الطلبة التابعة ترابيا لنفوذ عمالة إقليم الخميسات,مضيفة أنه تلفظ بكلمات بذيئة في حقها عندما لجأت إليه قصد التوسل لرفع الضرر عنها من لدن رئيس الجماعة و أن الدكان هو مصدر عيشها ,قال لها يمكن أن تشتغل لدى الرئيس في محطة الوقود التي يملكها في أعمال الكنس و هي في سن 83 سنة من عمرها ,و معاناتها من عدة أمراض مزمنة.الشيء الذي دفعها للقيام بوقفة بمعية أفراد العائلة أمام مبنى وزارة الداخلية لإسماع صوتها لمن هم في خدمة الصالح العام تحت قيادة جلالة الملك الضامن للحريات و الحقوق و منهم وزير الداخلية الذي يعتبر وصيا على قطاع المصالح الخارجية لوزارته.

و قد أرفقت استعطافها و توسلها لوزير الداخلية بنسخ كل من شهادة الملكية,رخصة بيع التبغ,و السجل التجاري ملتمسة من وزارة الداخلية ممثلة في السيد الوزير التدخل و إنصافها و رفع الضرر عنها و على أفراد عائلتها دون الإخلال في حقها في متابعتهما (القائد و الرئيس ) أمام القضاء , ولنا عودة في الموضوع حال ظهور مستجدات في هذا الشأن.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*