الرئيسية / دين و دنيا / عادات وتقاليد الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف بالمغرب

عادات وتقاليد الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف بالمغرب

جريدة البديل السياسي

ذكرى المولد النبوي هي مناسبة تحتفل بها جل الدول الاسلامية،تعظيما وإجلالا لخير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، وتمسكا منهم بدينهم الحنيف وتشبثا وتعلقا بالرسول الكريم وتفانيهم في حبه وحب آل بيته.

وتصادف ذكرى المولد النبوي هذه السنة،الأحد 10 نونبرالجاري ،حيت يحتفل المغاربة، وسائر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، بمولد نبيهم عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، باعتبار هذا الاحتفال مظهرا من مظاهر حب الرسول وإجلال لشخصيته العظيمة في نفوسهم له،مظاهره وتقاليده هذه الأصيلة التي درجت عليها الشعوب الإسلامية حتى أصبحت من تراثها الشعبي، كما أنه مناسبة من أجل التذكير بالمثل العليا للإسلام ومعانيه السامية، والحث على مراجعة الأمة الإسلامية لسيرتها الذاتية، وسلوكها في التربية الروحية والهداية الأخلاقية.

و تعود عادات إحياء هذه المناسبة في المغرب إلى عهد الموحدين الذين حكموا المغرب ما بين 500 و620هـ، والذين عملوا على تخليد مناسبة المولد النبوي للتصدي لخطر المسيحيين في بلاد الأندلس والذين كانوا يحتفلون بعيد ميلاد المسيح، ولكي لا يؤثر هذا التعظيم للمسيح على المسلمين عمل الموحدون على تخصيص ذكرى المولد النبوي باحتفالات تليق بمقام النبي عليه السلام، وفي هذا الإطار ظهرت قصائد شعرية في مدح النبي وتعظيم قدره.

ويمثل هذا اليوم لدى المغاربة طابعا دينيا واجتماعيا، حيث تلتقي الأسر فيما بينها لما لذلك من دور في ترسيخ الروابط والأواصر والتمسك بالتقاليد المغربية الأصيلة والتشبث بالقيم ومنح القدوة للأجيال الناشئة. بالإضافة إلى عادات و مظاهر اخرى للاحتفاء بهذه المناسبة، قد تختلف من مدينة إلى أخرى كجلسات المديح والسماع، الرقص الصوفي، بالإضافة إلى موكب الشموع الذي تتميز به مدينة سلا وغيرها من التقاليد التي اعتاذ عليها المغاربة.

شاهد أيضاً

وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تعلن عن يوم عيد المولد النبوي الشريف

جريدة البديل السياسي-و م ع: أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن فاتح شهر ربيع الأول …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *