تارودانت: الوضع الوبائي الخطير الذي أصبحت تعرفه المدينة، دفع السلطات المحلية، إلى رفع درجة اليقضة

م.م محمد هلال – جريدة البديل السياسي:

شنت السلطات المحلية تحت اشراف السيد خليفة قائد الملحقة الإدارية الأولى حملة ،تم خلالها اخلاء الساحات من المواطنين وتحرير الملك العمومي ،وفرض التباعد الجسدي وتفادي الإكتضاض، وقد همت هذه الحملة أحياء المدينة والمرافق العمومية بها من (سواق جنان جامع… ومحلات تجارية… ومقاهي….) ،لمراقبة مدى إحترام المواطنين لتوجيهات السلطات العمومية الهادفة الى اتخاذ جملة من التدابير الوقائية  والاحترازية، لتجنب التبعات و الآثار السلبية لتفشي فيروس كورونا المستجد الذي اضحى يشكل تهديدا خطيرا بصحة وسلامة المواطنين، اللذين اضحوا مطالبين وبإلحاح أكثر من أي وقت مضى، من حماية أنفسهم بأنفسهم ،وحماية كل مخالطيهم بإلزامية ارتداء الكمامة واحترام المسافة الجسدية الفاصلة، وتفادي التجوال و التنقل الى للغايات الملحة، لكون الفيروس يتنقل بيننا في صمت كالشبح الخفي. 
ولهذه الغاية فإن اللجنة الاقليمية لليقظة و اللجن المحلية، بكل نفوذ الإقليم ستواصل حملاتها المراقباتية  والزجرية لكل الحالات غير الممتثلة للتوجيهات الصحية، لتجنيب الإقليم كل ما من شأنه أن يشكل تهديدا  محدقا في كل آن وحين بصحة وسلامة المواطنين اللذين هم بدورهم ملزمين للتحلي بالمسؤولية و بروح المواطنة الحقة ، و الاستجابة للنداء الوطني الذي دعى إليه عاهل البلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*