زوجة تفر من بيت الزوجية بسبب استغلالها جنسيا من طرف والد زوجها

سعاد الراجي –      جريدة البديل السياسي :

فجر اختفاء امرأة متزوجة تقطن بدوار أدوز بجماعة ادويران، ضواحي مراكش، عن الأنظار، فضيحة جنسية، بطلها والد زوجها، البالغ من العمر 65 سنة، والذي يشتبه في تورطه في استغلال زوجة ابنه العشرينية، جنسيا، ما دفعها إلى الفرار من المنزل.
وأأوردت المصادر، أن أب الزوج كان يستغل غياب ابنه عن المنزل من أجل العمل، ليراود زوجته عن نفسها، ومضايقتها وإرغامها على الانصياع لرغباته الجنسية بشكل يتكرر كل ما غاب الابن عن البيت. وأوضحت المصادر أن الزوجة لم تقدر على البوح لزوجها، بما تتعرض له من استغلال جنسي، من قبل والده، خوفا من ردة فعله، نظرا لحساسية الوضع، ما جعلها تغادر المنزل إلى وجهة غير معلومة.
وأضافت نفس المصادر أن الزوج تفاجأ لمغادرة زوجته دون سابق إنذار، ليتقدم ببلاغ إلى عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي بمجاط، بشأن اختفاء زوجته وأم ابنته البالغة من العمر خمسة شهور، دون سبب.

وحسب المصادر ذاتها، فإن عناصر الدرك باشرت أبحاثها في الموضوع، بالاستماع إلى الزوج ووالده الذي يقطن مع الزوجة في المنزل نفسه، ليظهر ارتباك واضح على الأب، ما جعل عناصر الدرك تشك في أن له علاقة بالاختفاء.

وحاصرت عناصر الدرك، الأب، بسيل من الأسئلة، ما دفعه إلى الاعتراف باستغلاله الجنسي لزوجة ابنه، مستغلا غياب الأخير عن المنزل من أجل العمل في أكادير
وجرى الاستماع إلى الأب تفصيليا في الموضوع، وبناء على تعليمات النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بمراكش، وضع المعني بالأمر، رهن الحراسة النظرية، إلى حين تقديمه أمام أنظاره، قبل أن تقرر إيداعه السجن المحلي الأوداية، من أجل المنسوب إليه.
وواصلت عناصر الدرك البحث عن المختفية، إلى أن اهتدت إلى مكانها بضواحي ايمنتانوت، ليتم اقتيادها إلى مركز الدرك، والاستماع إليها في محضر قانوني، إذ أكدت ما اعترف به أب زوجها، الذي يعرضها بشكل متكرر للمضايقات ويرغمها على ممارسة الجنس معه بالإكراه.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*