فضائح مباريات المعهد الملكي لتكوين الأطر تطفو الى السطح وتكشف سنوات من المحسوبية والزبونية

سميرة صابر   – جريدة البديل السياسي:

بعد الفضيحة التي شابت نتائج المباراة ان الأخيرة لولوج  المعهد الملكي لتكوين الأطر تخصص التدريب الرياضي ، كشفت مصدر مطلع ، ان المعهد منذ سنوات طويلة يعيش تسيب في مبارياته ضمنها فضيحة مترشحة أثبتت احقيتها في النجاح بعد اجتياز جميع الاختبارات بنجاح حيث حصلت على 47 / 50 لكن فوجئت باستبدال اسمها بمترشح اخر يحمل نفس رقمها حسب نسخة من نتائج المعلنة ، الامر الذي فتح بصدده تحقيق عاجل إلا أن نتائجه لم تخرج الى حد كتابة هذه السطور .
وفي واقعة اخرى ضمن فضائح المعهد الملكي لتكوين الأطر لسنة 2017 فقد تفاجأ مترشحون تقدموا للتباري في مباراة ألعاب القوى لكن يوم المباراة اجروا الاختبار في الدراجات خارج مؤسسة المعهد فكانوا من الناجحين ، فيما هناك من اجتازوا المباراة في تخصصهم بنجاح  وبأرقام قياسية70/70 إلا أنهم لم يتأهلوا لاجتياز الكتابي .
وفي مستجدات الفضائح برسم سنة 2020 شهدت مباراة ولوج المعهد الملكي لتكوين الأطر التدريب الرياضي مجموعة من الخروقات بطلها أستاذ كرة القدم الذي هو في نفس الوقت مدير تقني بعصبة الغرب ويشتغل مع الجامعة الملكية لكرة القدم بمانضات سمينة بدون توفره على رخصة  رهن  الإشارة من وزارته ، ضف على ذلك أنه كان موظفا شبح بنيابة سلا ، وإسمه الٱن مدرج مع لائحة المدربين الذين يرغبون في اجتياز دبلوم A رغم أنه لا يستوفي الشروط……خلال الإختيار التطبيقي أبان هذا الأخير على سابق المعرفة مع بعض المتبارين الذين ظهرت أسمائهم ضمن لائحة الناجحين كما أن معظمهم كانوا ينتمون لأندية عصبة الغرب التي يشتغل بها السيد الأستاذ كمدير تقني ..

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*