وداعا أخي مصطفى عبوز الغالي أوجعنا فراقك…نقطة نظام يكتبها محمد أعبوز

جريدة البديل السياسي – نقطة نظام يكتبها محمد أعبوز:

لن نقول إلا ما يرضي الله عز وجل لا حول ولا قوة ولا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون ،،،كثيرة هي محطات الحياة المؤلمة التي تحتاج منا للصبر والتي تحتاج منا إلا ان نعيد حساباتنا مع سويعات الحياه التي ربما تفارقنا الروح ونحن بقمة ألقنا.وداعأ أخي مصطفى عبوز.

فقد فقدناك بلحظة لاوعي وفقدناك وانت أشد تمسكا منا بثواب الحياه الأخرة وكيف لا وقد كان أخر عهدك في هذه الدنيا كلمة (أشهد ان لا إله إلا الله محمدا رسول الله) وفارقت حياة لا تعرف إلا قهر المحبين أما صبرنا فقد تركته لنا ،نقلبه كلأ حسب مقدرته على تحمل الفراق.

ذات يوم مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على قبر، فرأى امرأة جالسة إلى جواره وهي تبكي على ولدها الذي مات، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (اتقي الله واصبري). فقالت المرأة: إليك عني، فإنك لم تُصَبْ بمصيبتي فانصرف النبي صلى الله عليه وسلم، ولم تكن المرأة تعرفه، فقال لها الناس: إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأسرعت المرأة إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم تعتذر إليه، وتقول: لَمْ أعرفك.

فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (إنما الصبر عند الصدمة الأولى) [متفق عليه]. أي يجب على الإنسان أن يصبر في بداية المصيبة.الصبر هو أن يلتزم الإنسان بما يأمره الله به فيؤديه كاملا، وأن يجتنب ما ينهاه عنه، وأن يتقبل بنفس راضية ما يصيبه من مصائب وشدائد، والمسلم يتجمل بالصبر، ويتحمل المشاق، ولا يجزع، ولا يحزن لمصائب الدهر ونكباته. يقول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين} [البقرة: 153].

أخي وحبيبي الغالي مصطفى عبوز:بعد الرحيل كل شيء أصبح يمر ببطيء، الدّقائق ساكنة والساعات واقفة أما الثواني فجارحة تكاد تحرقني. وأذكرك بكل خير وسيرة طيبة، أعطيتني قلبك، وأعطيتك عمري ونفسي ، فلا يوجد في الحياة أغلى من القلب والعمر.

صعب أن نتظاهر بالتجاهل بأننا لسنا حزينين على فراقك ، والقلب ينزف ألمًا ووجعًا، نحاول إخفاء دموعنا التي تكاد أن تنهمر ألماً على رحيلك ستتحول الذّكرى لقاموس يحتوي أقسى كلمات الفراق والشجن والدموع ويبقى الموت حاضرًا في كل الأوقات.

أخي مصطفى أنا موقن أنك رحلت للآخرة التي هي نهاية كل حي ،،أعلم أنك لا تسمعني ولا تصلك كلماتي لكني أحب أن أخاطبك وكأنك أمامي أحب أن أكتب إليك وكأنك تقرأ أحب أن أناديك، وأنتظر سماع صوتك، وكأنك ستجيب ،،يارب اجعله في الفردوس الأعلى عدد ما نبض قلبي شوقاً إليه.

انطفأ قلبي برحيلك يا أخي مصطفى، القلب الذي كانت تملؤه بالسعادة، وبعد رحيلك لم يتذوق طعمهاً أبداً، الحزن على بيت خالٍ من نطق حروفك يا أخي مصطفى.

لم تكن ابن العم و أخاَ فقط كنت ولا تزال كل شيء، الأب الحنون الذي لطالما خاف علينا والأخ الذي كان يعطف علينا والصديق الذي كان يشاركنا ولكن بعد فاجعة الموت بموتك لن يشهد قلبي سعادة أبداً.

أصبحت بعيداً عني أصبحت بعيداً عن أحلامي ولكن ما زلت متعرشاَ في قلبي رحمك الله يا قطعة من قلبي.

ألا ليت الزمان يعود يوماً لأراك اخي مصطفى ، ألا ليت الزمان يعود يوماً لنجلس معا، ألا ليت الزمان يعود يوماً لأحتضن لجمع العائلة، ألا ليت الزمان يعود يوماً لأخبرهم عن تفاصيل يومي، ألا ليت الزمان يعود يوماً لأخبرهم بحبي لك وعشقي لك ولكن الزمان لا يعود، والأموات الراحلون لا يعودوا.

إلى فقيدي وأخي النائم في بطن التراب، أعتذر إن أوجعتك بدموعي، دعوت الله كثيراً أن يرحمك، فيا قطعة مني أوجعنا فراقك ورحلت بدون ان نودعك او تودعنا ولا نقول إلا رحمك الله رحمة واسعه وجزاك الله عنا كل الخير وندعو الله أن تكون في جنة عرضها السموات والأرض.

(لِلَّهِ ما أخَذَ وله ما أعْطَى، وكُلُّ شيءٍ عِنْدَهُ بأَجَلٍ مُسَمًّى، فَمُرْهَا فَلْتَصْبِرْ ولْتَحْتَسِبْ).اللهم (أَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِن دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِ وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الجَنَّةَ وَأَعِذْهُ مِن عَذَابِ القَبْرِ، أَوْ مِن عَذَابِ النَّارِ)، برحمتك يا أرحم الراحمين.

(اللَّهمَّ اغفِرْ له وارحَمْه واعفُ عنه وأكرِمْ منزلَه وأوسِعْ مُدخَلَه واغسِلْه بالماءِ والثَّلجِ والبَردِ ونقِّه مِن الخطايا كما يُنقَّى الثوبُ الأبيضُ مِن الدَّنسِ وأبدِلْه بدارِه دارًا خيرًا مِن دارِه وأهلًا خيرًا مِن أهلِه وزوجةً خيرًا مِن زوجتِه وأدخِلْه الجنَّةَ وأعِذْه مِن النَّارِ ومِن عذابِ القبرِ).اللهم (إنْ كان محسنًا فزِدْ في إحسانِه وإنْ كان مسيئًا فاغفِرْ له ولا تحرِمْنا أجرَه ولا تفتِنَّا بعدَه).

آمين يا أرحم الراحمين.
 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*