طفولة الملك الراحل الحسن الثاني وعلاقتها بسيارة …

جريدة البديل السياسي :

في الفترة الممتدة ما بين سنتي 1926 و1936، صنعت شركة بوجاتي الفرنسية المختصة في صناعة السيارات، حوالي 500 نسخة من سيارة كهربائية رياضية للأطفال أطلق عليها اسم"بوجاتي  52" كما تسمى أيضا بـ "بوجاتي بيبي". قام مؤسس الشركة إيتور بوجاتي بصنع هذه السيارة خصيصا لابنه رولاند، وبعد سنوات قليلة تم إهداء نسخة منها للأمير الصغير الحسن، ملك المغرب المستقبلي.

 

الحسن الثاني على متن سيارة بوجاتي بيبي

لطالما تحدثت عدة منابر إعلامية وكذا الكثير من المؤرخين عن ولع الملك الراحل الحسن الثاني بالسيارات الفاخرة، إلا أن فئة قليلة منهم يعلمون أن هذا العشق ترعرع مع الملك مند سنواته الأولى، لدرجة أنه حصل على نسخة من سيارة "بوجاتي بيبي" وهو في الخامسة من عمره.

في سنة 1924، تم تصميم سيارة بوجاتي نوع 35 داخل أوراش عمل مولشيم دورليشيم التابعة لشركة بوجاتي في منطقة ألزاس في شمال شرق فرنسا، ليسطع نجمها في ذلك الوقت وتصبح من أشهر السيارات في العالم. وبعدها بسنتين قام مؤسس الشركة إيتور بوجاتي وابنه جان بتصميم نوع جديد مصغر عن النوع 35، وقاما بإهدائها لابنه الصغير رولاند بوجاتي بمناسبة عيد ميلاده الرابع.

وتم التقاط صورة لابن بوجاتي الصغير رفقة أخيه الأكبر جان البالغ من العمر 17 سنة، وكل واحد منهما يقود سيارة البوجاتي من نوع 43 و52، حيث نالت هاته الصورة شهرة واسعة في مختلف أنحاء العالم، حسب ما أورده موقع "شالنج" الفرنسي في مارس الماضي.

وأشار المصدر نفسه إلى أن "التصميم كان مثاليا، إذ تم احترام جميع التفاصيل لدرجة أنه تم  تصميم عجلاتها الشهيرة بالمعدن المذوب. ومما لاشك فيه أن سيارة بوجاتي المصغرة كانت ستحظى بإعجاب المارة أمام المصنع وسيطلبون من صاحب الشركة  واحدة لأبنائهم ".

إلا أن إيتوري بوجاتي كانت لديه خطط أخرى، حيث أراد أن يستغل كبار قادة العالم للترويج لهذا النوع المصغر من السيارة، وتم بالفعل تقديم نسختين من هاته السيارة إلى أمراء صغار صاروا فيما بعد ملوكا، من بينهم الأمير بودوين البلجيكي والحسن الثاني ملك المغرب.

وذكر موقع "رويياك" أن "الأمير الشاب الملك المستقبلي للمغرب، حصل على نسخة من بوجاتي 52 بيبي، خلال زيارة والده لمصانع مولشيم" وأشار إلى أنه حتى الأمير بودوان "شوهد وهو يحصل على نفس السيارة في نفس الوقت". وتم التقاط صورة للأمير الحسن وهو يركب السيارة الصغيرة خلال الزيارة المذكورة.

وأفاد موقع "إسونسيال" بأنه تم صنع السيارة الكهربائية ببطاريات 12 فولت، وسرعة تتراوح من 15 إلى 18 كلمتر في الساعة، بحسب وزن الشخص، مع عجلات من الألمنيوم قابلة للإزالة، هيكل ميكانيكي من صفائح معدنية. وأشار إلى أنه يتم ربط محور عجلتها الأمامي بالهيكل بواسطة النابض وهو سلك ملوي بشكل حلزوني، محورها الخلفي مثبت مباشرة بواسطة مصمال وهو نوع من المسامير، وأضاف أنها "سيارة حقيقية (…) ويتراوح ثمنها حاليا بين 45 و 90 ألف أورو في المزادات".

وفي الوقت الذي ذكر فيه موقع "أنتيكيتي بروكونت دو لاتور" أن سيارة بوجاتي نوع 52 "كان لديها عجلات يصل طولها إلى 1.2 متر وتزن 75 كيلوغرام"، أشار موقع "بوجاتي تراست" إلى أن نوع آخر يصل امتداد عجلاتها إلى 1.32 متر.

وأشار موقع "تشالج" الفرنسي إلى أن رسام الكاريكتور البلجيكي، هيرجيه استلهم إحدى حلقاته في الرسوم الكرتونية الشهيرة، "مغامرات تان تان"، من "بوجاتي بيبي التي تم إهداؤها للأمير الحسن.

ولم تكن سيارة بوجاتي بيبي النوع الوحيد المفضل لدى الملك الحسن الثاني، من خلال ما تظهره صورة تعود للثلاثينيات، حيث يظهر الأمير الصغير رفقة والده محمد الخامس وهو يركب سيارة يوريكا صغيرة على غرار والده، 

وأوضح موقع "لوفيغارو" أن شركة بوجاتي قررت تصميم سيارة بوجاتي بيبي 2 بمناسبة مرور 110 سنة على تأسيسها، وذلك بالتعاون مع شركة جينيور كلاسيك للسيارات.

 وكبر الأمير الحسن وكبر معه ولعه بالسيارات، لدرجة أنه طلب من جيلبيرت غوزو، صاحب شركة للسيارات، صنع سيارة منارة في سنة 1990، والتي تعتبر أول سيارة مغربية مئة بالمئة.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*