هل هي مصحة للعلاج أم لنهب الجيوب …؟

جميلة الفاتحي – جريدة البديل السياسي :

لقد كثر الحديث في الاونة الاخيرة بين مختلف شرائح المجتمع الناظوري الحديث عن ظاهرة خطيرة ان لم يتدخل المسؤولون للحد منها  فالخطر سيكون اعظم, فالخطر هنا يمس بالدرجة الاولى المرضى الذين يتم استدراجهم من المستشفى الحسني  وسمسرتهم من طرف اصحاب طاكسيات  الاجرة الصغيرة الذين يتعاملون مع عصابة مصحة البنج .

هذه المصحة التي شاع خطرها مابين كل اوساط المدينة  عن الجرائم البشعة التي ترتكبها  في حق المرضى بسبب الاخطاء المهنية التي يرتكبها اطباء متهورون لا يعرفون عن الطب واخلاقيته الا الاسم منعدمي الضمير الانساني  قلبهم خليط من حديد وحجر ولا يعرفون معنى لالرحمة والشفقة همهم الوحيد هو اللهث نحو المال ولو على حساب حياة هؤلاء المرضى الذين يسقطون في شراك يتم  تنصيبه باحكام, حيث يتم استدراجهم من طرف هذه الشبكة المنظمة بمختلف وسائل الانحراف والاضاليل الوهية , فيدفعونهم لتادية الثمن بكل برودة , فقد اصبحت هذه المصحة تمثل شبحا مخيفا في هذه المدينة .

لقد تناولت اغلب الصحف والمواقع موضوع هذه المصحة  ونددت بالاعمال الاجرامية التي ترتكبها يوميا لاحول ولاقوة لهم , فيجب على حكومة العثماني وخاصة وزير الصحة ان تتحرك وعلى لجان المراقبة تقصي الحقائق ومعرفة ما يجري ويدور في دهاليز هذه المصحة فاخر خبر توصلنا به انه ذهبت ثلث نساء ضحية جراء نتيجة الاهمال خلال هذا الاسبوع ومن بينها" الحاجة " التي كانت تعاني من امراض القلب  واجريت لها عملية جراحية على المرارة دون مراعات ضروفها الصحية والفحص الدقيل والتحاليل معا

 

 

بنت الضحية  سعيدة امغار

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*