مجالس.. رهينة في أيدي المفسدين .جاؤوا. إليها حفاة. وأصبحوا مليارديرات …….

خليفة الداودي – جريدة البديل السياسي :

( قف للفساد إجلالا…..كاد الفساد ان يكون مقننا )….الكل يستغرب كيف تدار الامور في بلدنا الحبيب حيث جل القوانين التي يتم تشريعها وسنها من طرف البرلمان والحكومة معا لا نكاد نجد بينها قانونا واضحا يردع المفسدين الكبار ويساءلهم عن مصادر ثرواتهم والثراء الفاحش الذي يضهر فجأة على منتخبين وفي اوقات جد وجيزة …

في المقابل هناك الكم الهائل من التشريعات والقوانين التي تكبل وتقيد حركات المواطنين الضعفاء. وكأن التشريع خاص فقط بالبسطاء..فاذا كان ملك البلاد في خطابه الأخير دق ناقوس الخطر واعلنها مصارحا شعبة كون الدولة اعطت كل ما لديها ولم يتبقى لها ما تعطيه ..

فان بعض عديمي الظمير من المنتخبين ومسيري الجماعات المحلية الفاقدين للحس الوطني التضامني كونهم يحنون الى اوطانهم الجديدة التي يحملون جنسياتها. وعلى رأسهم منتخبوا مجالس الناظور كلها وبالاخص الناظور المدينة عوض مسايرة تطلعات ملك البلاد و الحد من استنزاف الموارد المالية العامة وفي ظل الجاءحة وتفشي فيروس كورونا .الذي انهك اقتصاد البلاد قاموا وبلا حشمة من توزيع كعكة ما يسمونه بدعم الجمعيات على جهات تكن لهم بالولاء الانتخابي ولم نسمع على أنشطتها في اي المجالات التي يستفيد منها المواطن اللهم ما يتم صرفه على أقاربهم في الملاهي الليلية فعن أي نشاط سيتحدثون مادامت البلاد شلت منذ بداية السنة .في إطار الحجر الصحي .؟؟؟

المنتخبون سواء بالناظور المدينة اللذين استفادوا من محلات تجارية بنيت اصلا للمستظعفين ولمحاربة الباعة المتجولين امثال سوق الجوطية القديمة( اصبانا ) الذي تلاعب فيه منتخبون وسجلوا معظم المحلات باسمهم وباسم أقاربهم. وكذالك سوق لعري الشيخ وعدد المحلات التي استفاد منها اعضاء بالمجلس رغم حالة التنافي كون العضو المشرف مقاول ومستفيد في نفس الوقت .والامثلة كتيرة ووووو اما مجزرة تهريب الملايين إلى الخارج فحدث ولا حرج .لا يسع هذا العمود لذكر كل التجاوزات .لكن بالمقابل لا نكاد نسمع عن أي تدخل من السلطة اللهم بعض التدخلات المحتشمة التي غالبا ماتكون على شكل تنبيه فقط ..

اما جماعة اركمان التي تم احتلالها منذ الثمانينات لم نكاد نسمع ولو عن لجينة صغيرة تفتيشية حلت بها للاطلاع على اوضاع الساكنة والوضعية المزرية التي تتواجد عليها الجماعة حتى اضحى اللوبي المسيطر على زمام الامور هناك يتغنى بكونهم فوق القانون وأضحت الساكنة تصدقهم مادام السؤال لم يطرح عليهم من طرف السلطة و رجال القانون. أضف الى هذه الجماعات جماعة بني انصار التي يقال بانها باب اوروبا ..

فبالله عليكم كيف تجرء المسؤولون على اطلاق هذا الاسم ( باب اوروبا ) على مزبلة تعد مرتعا للمتشردين والمجانين وكل ما تشمؤز له النفوس؟؟ اللهم اذا كان المسؤولون اطلقوا هذا الاسم ( باب اوروبا ) على بني انصار كون من يسيرها وغالبية الاعضاء مواطنون آسبان يحملون الجنسية الاسبانية فهذا شيء آخر .. إن المجتمع الناظوري من كل أطيافه (.وهنا لا اتحدث عن الابواق التي يتم تسخيرها حسب الطلب ) الكل اصابه الملل وينظر إلى السلطة المحلية بالناظور ككل بمثابة شريك فعلي في الفساد مادامت راظية عن الوضعية ولم تقم بتصحيح الوضعية..

ولا حق لها في طلب الساكنة باسم الوطنية في المساهمة في اي مبادرة مادامت المواطنة لم يتم تحصينها وجعلها فريظة عين قبل فربظة كفاية .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*