شبح العطش يهدد سلامة مواطني بعض جماعات وقرى ومداشر إقليم الناظور وفعاليات تدق ناقوس الخطر…نقطة نظام يكتبها محمد أعبوز

نقطة نظام يكتبها محمد أعبوز –           جريدة البديل السياسي :

تعيش ساكنة دواوير بعض الجماعات الترابية التابعة للنفوذ الترابي لإقليم الناظور  في الاونة الأخيرة وضعا مأساويا بفعل غياب الماء الصالح للشرب داخل السقايات والمطفيات وبالمجامع المائية المشتركة وكذلك الابار التي كانت المصدر البديل لهم للتزود بهذه المادة الحيوية وهو ما يزيد من صعوبة الحياة بهذه المناطق القروية.

وصرح عدد من المواطنين بالمنطقة ان غياب الماء الصالح للشرب دفع الساكنة المحلية إلى مراسلة المسؤولين المحليين والإقليميين من أجل حثهم على ضرورة الإسراع في إيجاد حل لمشكلة الماء الصالح للشرب لحمايتهم من شبح العطش فضلا عن ضرورة العمل على ضمان وصول هذه المادة الحيوية إلى السكان بوتيرة يومية ودائمة.

كما نبهت كل الفعاليات الجمعوية بالاقليم وخاصة بقيلة كبدانة جماعة اركمان على وجه التحديد سواء مواطنين ومنابر اعلامية محلية المسؤولين إلى ضرورة التدخل لحل ازمة العطش التي تدفع عدد من المواطنين الى الهجرة صوب المدن اضطرارا مهاجرين سكنهم وبلدتهم وقراهم باحثين عن البديل مع عائلاتهم ليروو عطشهم في ضل غياب الماء الصالح للشرب عن مداشرهم وقراهم ومنازلهم مشددين على أن المئات باتوا يعانون من العطش مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة في عز صيف هده السنة.

وأن مشكل غياب الماء الصالح للشرب مطروح مند سنين لدى السكان الذين يعيشون معاناة حقيقية مع هذه المادة الحيوية كل سنة وكل بداية صيف جديدة من كل سنة علما أن المنطقة تعرف جفافا في السنوات الأخيرة دون اي مجهودات من المسؤولين تذكر لحل هذه الازمة وأن السقايات التي كانت مصدر هذه المادة الحيوية والمنجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لم تعد قادرة على تزويد السكان بالماء.

وطالب مواطنو هذه المناطق القروية في تصريحات لهم من ممثليهم في الجماعات الترابية والمجلس الإقليمي ومجلس الجهة بضرورة التدخل لتشييد سقايات ورفع منها وهو الحل البديل والممكن من أجل توفير هذه المادة الحيوية للساكنة موضحين أن ساكنة هذه المناطق حاليا تعتمد على الدواب من أجل جلب بعض اللترات من الماء الصالح للشرب من ابار  بعيدة تقع على بعد كلمترات من دوايرهم وفق تعبيرهم.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*