إيقاف بقال “احتكر” قنينات الغاز

جريدة البديل السياسي –

ضبطت مصالح المراقبة التابعة لعمالة سلا، مساء أول أمس (الخميس)، بقالا بالحي العسكري بمعمورة، يتسلم شاحنة بها 94 قنينة غاز، قصد احتكارها وإعادة الاتجار فيها، ما استنفر المسؤولين بالإقليم، وحضر الكاتب العام لعمالة المدينة شخصيا رفقة ممثل عن وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة إلى جانب قياد وأعوانهم، وبعدها حضرت مصالح الشرطة بتعليمات من وكيل الملك قصد اتخاذ المتعين في حق صاحب المحل.
وأوضحت المصادر  أن مصالح الإدارة الترابية توصلت بمعلومات تفيد أن البقال يقوم بتفريغ الشاحنة بكاملها من القنينات ويريد تخزينها بمستودع، فهرع أفرادها إلى المكان المجاور لثكنة اللواء الخفيف للمظليين، وأجروا معاينة على قنينات الغاز، فأعطى الكاتب العام للعمالة تعليماته إلى أعوانه قصد إنجاز محاضر في الموضوع لتعزيزها بالمحاضر التي شرعت مصالح فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية لسلا الجديدة في إنجازها، قصد إحالتها على النيابة العامة.
واستنادا إلى المصدر نفسه استمعت الضابطة القضائية صباح أمس (الجمعة) إلى سائق الشاحنة حول ظروف وملابسات استجابته لطلب البقال، كما استدعت شهود عيان على الواقعة قصد تعميق البحث في الموضوع، قبل إحالة المتورط الرئيسي على وكيل الملك. ولم يستبعد مصدرنا أن يواجه سائق الشاحنة الكبيرة بدوره المشاركة في الأفعال الجرمية المرتبطة بالاحتكار في المواد الغذائية ومحاولة إعادة الاتجار فيها، في الوقت الذي وضعت فيه الشاحنة رهن الحجز بعد قطرها من الحي العسكري.
وأنجزت مصالح المراقبة على صعيد عمالة سلا تقارير في الموضوع، أحالت نسخا منها على محمد اليعقوبي والي جهة الرباط سلا القنيطرة، وكذا على مصالح وزارة الداخلية.
وتأتي الواقعة الجديدة تزامنا مع خصاص في قنينات الغاز شهدته بعض المحلات التجارية على صعيد المدينة، منذ أول أمس (الخميس)، ما تسبب في حالة من الاحتقان وسط المستهلكين، وعاد التوزيع بشكل كاف حسب مصدر مسؤول صباح أمس (الجمعة) من جديد لتزويد جميع المحلات التجارية بعد خصاص نسبي في المخزون، بعدما تكلف عامل المدينة شخصيا بتتبع الأمر لدى الموزعين، وجرى تدارك الخصاص النسبي.
يذكر أن مصالح المراقبة ذاتها تحركت بعد احتكار مستلزمات طبية، إثر توصلها بمعلومات من قبل مواطنين، أكدوا رفع ثمنها بعد احتكارها.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*