الصراع على رئاسة المجلس الجماعي لمدينة الناظور ومرشح يلجأ الى السحر والشعوذة

جريدة البديل السياسي 

عاد الصراع حول منصب رئيس المجلس البلدي بالناظور، من جديد إلى دائرة الضوء، بعد أن فشلت الأحزاب المشكلة للمجلس من نسج تحالفات تخرج الرئيس الجديد من “عنق الزجاجة”، في الوقت الذي يتشبث فيه كل حزب بالترشح لمنصب الرئاسة دون تقديم تنازلات.

 

 

 

وأكدت المصادر لجريدة البديل السياسي إن حزب العدالة والتنمية، أربك حسابات جميع الأحزاب المشكلة للمجلس، بعد أن أعلن تشبثه الترشح لمنصب رئيس المجلس البلدي بالناظور، وعدم التنازل لحليفه السابق حزب الأصالة والمعاصرة، وهو ما زاد الأمر تعقيدا.

وأشارت إلى أن حزب الأصالة والمعاصرة موحدة صفوفه ويسعى إلى نسج تحالفات مع أحزاب أخرى، للظفر برئاسة المجلس، لكن عدم التوافق حول عدد النيابات والتفويضات التي ستمنح للأحزاب الأخرى، أدخل حزب التجمع الوطني للأحرار إلى غمار المنافسة، إذ يلعب مرشحه آخر أوراقه لقلب الطاولة على “البام”.

ووفق ما كشفت عنه المصادر ذاتها، فان حزب التجمع الوطني للأحرار، يحاول نسج تحالفات مع حزب العدالة والتنمية ومنحه الرئاسة مقابل الحصول على 3 نيابات، كما الشأن لحزب الحركة الشعبية الذي يحاول جاهدا إسقاط مرشح “البام”.

وأمام هذا الوضع، تنتظر جميع الأحزاب عودة مرشح حزب العدالة والتنمية من مدينة الدار البيضاء، للجلوس إلى الطاولة للحسم في تشكيلة المجلس والاتفاق حول ما يا يمكن الاتفاق حوله بخصوص من سيخلف، سليمان حوليش، رئيس بلدية الناظور المعزول علما ان مرشح معروف لجأ الى السحر والشعوذة من أجل كسب أصواب باقي المستشارين الجماعيين بالناظور

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*