أخبار عاجلة
الرئيسية / كتاب وآراء / انعكاسات تاريخ … بقلم :ذ . مــالكة حبرشــيد

انعكاسات تاريخ … بقلم :ذ . مــالكة حبرشــيد

جريدة البديل السياسي : 

بقلم :ذ . مــالكة حبرشــيد

 

 

لأن ابليس من وزع الأدوار

 

لم يترك سقراط كتابا

 

يفك لغز الشعر المتمترس

 

في عباءة عنترة

 

المبني بإحكام في معلقة

 

طرفة بن العبد

 

الذي شنقه اختياله

 

لتستمر سخرية سقراط

 

في حكايا شهرزاد

 

ومقصلة شهريار

 

 

 

لم تكتمل هندسة المدينة الفاضلة

 

في جمجمة أفلاطون

 

ليظل العراء مأوى المارقين

 

الضالعين في قراءة الجرائد

 

وكتابة التاريخ الخلفي

 

للأمم المنقرضة

 

لا ضير من تدوينها فوق صخرة

 

تشهد أن الإنسان

 

أكثر الكائنات كمالا

 

بينما عيون القردة المطلة من الأشجار

 

تثبت ان داروين كان على صواب

 

حين قال=

 

إن مالك الصفات الحسنة

 

هو الذي يعيش ويتناسل

 

ومن له خصائص السوء

 

يموت ولا يتكاثر

 

ولأننا ننتمي إلى الفئة الثانية

 

تكاثرنا …ولم نعش

 

صرنا ثقلا على الكرة

 

زحاما في الوجود

 

أمطرته السماء غضبا

 

فجادت الأرض بالقهر

 

 

 

الإنسان والقرد…تفرعا من أصل واحد

 

لكن القرد تطور

 

نحن أتخمنا الفكر ببول البعير

 

وربطنا الذاكرة ببراميل النبيذ

 

على أمل تطور فجائي

 

يقتحمنا من حيث لا نحتسب

 

كان لدينا طائر مجنح…أسد مجنح…

 

ثم سرب خيول مجنحة

 

لكن الأصفاد والسلاسل

 

لم تسمح يوما بالتحليق

 

والمقاصل اغتالت الفرسان

 

قبل الحرب …بتواطؤ وهزيمة

 

ليخلو الوجود من تأنيب الضمير

 

تتسع المساحات للسحرة الموهوبين

 

يسخرون شياطين الإنس والجن

 

ويعبثون بالمصائر

 

على إيقاعات الأناشيد الوطنية

 

وتصفيقات الجماهير المسحورة

 

 

 

كنا …وكان لدينا….

 

يا امة الأمجاد الـ خلت

 

أمازلت تبكين على الأطلال ؟

 

والسيوف صارت طائرات

 

تجز المدن والقبائل ؟

 

القنابل تقتلع الحفريات من جذورها

 

وأنت تبكين ليلى على الربابة

 

تمطرين افانكا …نجوما ونيازك ؟

 

هذي بغداد …ذاكرة التاريخ

 

أرشيف القوانين ….

 

على كتفيها حطت المآسي

 

والمسافات شرقا وغربا جنوبا وشمالا

 

مجرد ثكالى….انعكاسات تاريخ أعرج

 

يمشي الهوينا

 

جغرافيا عمياء…..تخيط ثوب الهراء

 

عباءات لأمة ….خلعت الشمس

 

تحت السوط…بمحض إرادتها …تمددت

 

وقالت للجلاد =

 

ارسمني بلادا مشنوقة

 

على مدافنها ترقص

 

في قلوب أبنائها تبني أعشاش الموت

 

فكيف يحلق الغد والأجنحة مكسورة؟

 

كيف يعيد أبو العلاء المعري خطابه

 

وهو يدرك أن الساحة خاوية

 

والخشبة دكتها الخيانة ؟

 

ما من داع لفلسفة الشعر

 

ولا الحديث عن فوضى الأخلاق

 

قد عمت المهانة …فلا عجب

 

إن طلع علينا ديك يستهزيء بقوله=

 

وأرى ملوكا لا تحوط رعيةَ

 

فعلام تُؤخذ جزية ومكوس ؟ !

 

 

 

العتمة …صوت مجروح يصرخ فينا

 

وأكواب الموت بالتناوب تسقينا

 

أُودَبا.. ..الذي يمسح بالزيت

 

يحافظ على الطقوس

 

بيديه يعد الرغيف ومائدة القرابين

 

استطاع كسر جناح الريح

 

نفس الريح تنفخ اليوم فينا

 

حطبا يذكي زئير الموت

 

لا مطر يطفيء لهيب النار

 

لا شعر يطلع من بين الجثث

 

كما طلع الدم من قصائد لوركا

 

وطلعت الحياة من صرخة نيرودا

 

وحدها نداوة الخيانة

 

تطلع من حروفنا

 

تزمجر في خطاباتنا

 

وألواننا تقضم الحدود

 

عربون مودة تقدمها

 

لسيوف تتوغل فينا

 

تصفية عرقية…إنسانية ..

 

حضارية …تاريخية .. ! !

 

 

 

 

شاهد أيضاً

أردوغان يقود تركيا … إلى أين؟!… مصطفى بدوى

جريدة البديل السياسي          :           مصطفى بدوى -: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *