الرئيسية / على مدار الســـاعة / الاطاحة بشبكة تسرق الهواتف الغالية بفرنسا وتبيعها في المغرب

الاطاحة بشبكة تسرق الهواتف الغالية بفرنسا وتبيعها في المغرب

جريدة البديل السياسي-متابعة:

تمكنت عناصر الشرطة الفرنسية، بداية الأسبوع الجاري، من تفكيك شبكة منظمة لسرقة الهواتف الذكية الغالية الثمن، والتي كانت تبيعها بالمغرب، على أنها جديدة، وذلك عبر أشخاص لهم شركات استيراد وتصدير.

وحسب صحيفة “لوباريزيان”، فإن العناصر الامنية تمكنت  من تفكيك هذه العصابة الإجرامية بعد عملية تتبع دامت لعدة شهور، عرفت تنصت على هواتف المشتبهين، أسفرت عن توقيف أربعة أشخاص، أغلبهم مغاربة، يقطنون في باريس، ويعتبرون العقل المدبر لهذه الشبكة.

وأضاف المصدر ذاته، أن التنظيم يعمل بتراتبية محكمة، حيث يقوم بعملية السرقة لصوص صغار، ويسلمونها لشخص يلعب دور الخازن مقابل ربع ثمنها على أقصى تقدير، الذي يسلمها بدوره إلى الجامع الرئيسي، الذي يقوم بتسليمها لمن هو أكبر منه، مرة كل ثلاثة أيام، وهو ما سمته الشرطة بـ”المركزي” أو Le centralisateur، الذي يلعب دور الاتصال بمستخدمين لديهم يشتغلون في شركات استيراد وتصدير، وهم من يقومون بتوصيل المسروقات إلى المغرب، كما أنهم من ينقل الأموال من المغرب إلى فرنسا.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن النشالين الصغار، يتلقون أوامر بسرقة الهواتف الذكية التي لا يقل سعرها عن 600 أورو، كما أن هذه الشبكات تفضل دوما الأجهزة الإلكترونية  والمواد الباهظة الثمن، كاللوحات الرقمية والعطور الفاخرة.

وأوضحت الصحيفة ذاتها، أن الشبكة الإجرامية تعمل منذ 5 سنوات، وقدرت الشرطة محجوزات ستة اسابيع من السرقة لدى المتهم الرئيسي في العملية، وهو من أصول مغربية، بـ180 ألف أورو.

وحسب الشرطة الفرنسية، فإنه جرى العثور على وثائق وجداول تحدد أسعار البيع لكل ماركة هاتف، إذ يقتضي العرف أن لا يتعدى سعر شرائها من السارق ربع القيمة الأصلية، أما سعر البيع في المغرب فيصل إلى نصف السعر الحقيقي للبضاعة المسروقة.

شاهد أيضاً

“الحب ماشي جريمة”.. عريضة لرفع تجريم الحريات الفردية بالمغرب

جريدة البديل السياسي-متابعة: أطلقت حركة “خارجون عن القانون” عريضة موجهة إلى البرلمان بعنوان “الحب ماشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *