أخبار عاجلة
الرئيسية / البديل الوطني / قائد قيادة بني سيدال يتهم عامل صاحب الجلالة على عمالة اقليم الناظور بعرقلة مشاريع تنموية بالمنطقة
?????????????

قائد قيادة بني سيدال يتهم عامل صاحب الجلالة على عمالة اقليم الناظور بعرقلة مشاريع تنموية بالمنطقة

جريدة البديل السياسي / فاطمة العماري /

تعيش ساكنة بني سيدال  التابعة لدائرة قلعية اقليم الناظور  ،على وقع   الاختلالات وسوء تدبير الشأن الاداري وتجاوزات بالجملة ، بطلها بامتياز قائد قيادة بني سيدال  . ودلك حسب تصريحات بعض المواطنين ،ممن التقت بهم جريدة البديل السياسي أن هذا القائد منذ التحاقه بالمنطقة بدأ يمارس تصرفات لا تنسجم مع تطلعات الساكنة ، بل أثرت بشكل قوي على حياتهم العادية ، انه وضع ضمن أولوياته تعنيف المواطنين وعرقلة مصالحهم الادارية باعتماده اجراءات ادارية معقدة وملتوية وشاقة للغاية ، ثم يرفض افادات أعوان السلطة المسلمة للمواطنين قصد حصولهم على بعض الوثائق ، كما بلغت به وقاحته حد التجرؤ على شيوخ القبيلة وأعوان السلطة في أحد الاجتماعات داخل مكتبه ،حيث وصفهم بأوصاف لا تليق بأولاد الناس ، لا لشيء سوى لأنه يراهن على ابتزاز المواطنين في جميع الوثائق الادارية ، لكن افادات أعوان السلطة التي يتسلمها المواطنين تحول دون تحقيق أحلامه، فيتخذها المواطن ذريعة للاحتجاج عليه ومصدر توترات وإساءة العلاقة بين المواطن والادارة ، بأسلوبه هذا يعمل جاهدا على تكريس مفهوم ادارة المخزن وهو مفهوم تجاوزه التاريخ ،ونسخه المفهوم الجديد للسلطة الذي بلوره جلالة  الملك محمد السادس في احدى خطبه النيرة ، بقوله :(ان مسؤولية السلطة في مختلف مجالاتها هي أن تقوم على حفظ الحريات وصيانة الحقوق وأداء الواجبات وإتاحة الظروف اللازمة لذلك على النحو الذي تقتضيه دولة الحق والقانون ) .

في ظل هذه الأجواء المشرفة لمستقبل المغرب، التي وضع لبناتها عاهل البلاد في العهد الجديد الواعد بالتنمية البشرية ، وعلى ضوء اراداته الرائدة التي ترمي الى تزويد المغرب بمؤسسات كفيلة بتقريب الادارة من المواطنين وتسهيل الشأن الاداري لبلوغ مقاصده النبيلة ، وحث المسؤولين على النزول عند رغبة المواطنين والانصات الى معاناتهم والبحث عن السبل الكفيلة لعلاجها عن قرب ،والعمل الدؤوب على إنتشالهم من براثن الهشاشة الاجتماعية والفقر حسب الامكانات المتاحة .

 لكن ما يثير الاستغراب في قبيلة بني سيدال  ،أنها أصبحت في كف عفريت يحكمها ، مغرور بالسلطة والاستعلاء ، يعبث بمصير سكانها وفق نزواته الشخصية ، جاعلا من موقع مسؤوليته مرتعا خصبا لجمع الثروات على حساب الضعفاء ،كدخوله في المساومات مع المواطنين ،

هذه الكارثة لم تشهدها قبيلة بني سيدال   ، حيث شدد الخناق على جمعيات المجتمع المدني ويمارس  عليهم أشكالا من المضايقات ان لم يخضعوا لأوامره في ما يخص المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي ينادي بها عاهل البلاد محمد السادس نصره الله . 

 من غرائب بني سيدال  كذالك، كما أفادت مصادرنا أن القائد المعني يطوف يوميا كل أرجاء دواوير ومداشر المنطقة برفقته عناصر من القوات المساعدة البعض الأخر يقف عليهم بالمرصاد ويمنعهم منعا كليا وهنا يطرح سؤال عريض لماذا هذا النوع من التمييز بين أبناء المنطقة ؟ أهي سياسة ادهن السير اسير السائدة بلا حياء ولا خجل . هذا غيض من فيض لتظل قبيلة بني سيدال  حبيسة  تصرفات القائد اللامسؤولة ،والتي تخالف التوجيهات الملكية السامية الرامية الى الاهتمام بالتنمية البشرية والحفاظ على كرامة الانسان واتاحة الظروف اللازمة لذلك على النحو الذي تقتضيه دولة الحق والقانون علما انه يتهم عامل صاحب الجلالة على عمالة اقليم الناظور بعرقلة مشاريع تنموية بالمنطقة .

ولنا عودة في الموضوع .

شاهد أيضاً

لا سلمى تعود إلى مزاولة أنشطة محاربة السرطان

جريدة البديل السياسي / عادت الأميرة للا سلمى لتباشر أشغالها بشكل اعتيادي على رأس مؤسسة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *