أخبار عاجلة
الرئيسية / ضيف البديل / أتـــــوا  لجــــمـــع الأتـــــــــاوى …: بقلم ذ.محمادي راسي

أتـــــوا  لجــــمـــع الأتـــــــــاوى …: بقلم ذ.محمادي راسي

 

جريدة البديل السياسي:

بقلم ذ.محمادي راسي

 

 

أتـــــوا  لجــــمـــع الأتـــــــــاوى 

من الأرشـــيف &&&&&&&&&&&&&

"""""""""""

 

                                أتوا ويأتون خماصا لا يملكون قطميرا، وهم ضارعون ضرع، ومرتعسون مرتعشون، ثم بعد ذلك يتضرغمون ويستنسرون ، لا يبالون ولا يعيجون بشيء، كأنهم ليس، لا يرضون إلا بالملساء، والقشم من الطعام، ثم يتركون القشامة فيقولون لها: "إلى القمامة"، ويكهرون الناس ويردسونهم في الإدارات وغيرها، ويقهرونهم يكرهونهم يستفزونهم يبتزونهم، هؤلاء الناس الأبرياء لا ملحص ولا ملاذ لهم، ولا حول ولا قوة لهم، من كيد الملتحصين الذين سهوا، أنهم بالأمس كانوا هميجا، واليوم أصبحوا همجا، نسوا نزولهم وحلولهم، ـــ كحلول عيسى بن هشام ببغداد حينما اشتهى الأزاد، وقد دخلها خاوي الوفاض ، بادي الإنفاض ، ليس معه عقد على نقد ــــ وحالتهم الأولى حيث كادوا يهمدون جوعا، لأن هذه البلدة أصابها الهمود، وهمدت أصوات ساكنتها منذ عقود من الزمن وردح من الدهر.

 

                            قفلوا ويقفلون وهم يملكون قناطير مقنطرة، وقد اغتنوا غناء فاحشا، يتفجسون بما ملكوا وامتلكوا ويملكون ….. رجعوا غانمين سالمين بدون رقيب وحسيب، وما زالوا يفعلون… لهم ضيعات "وفيلات"… وسيارات فواره باهظة الثمن وذات كلفة مكلفة .. وقوارير بما لذ وطاب من الطيب والشراب،محفوظة في أماكن خاصة …. "فحاشا لدرة أن تبنى الخيام لها.".. وكسبوا ويكسبون ريعا، وتملصوا ويتملصون ضريبيا… وهم لا يفقهون شيئا، ولكنهم في الشقاوة ينعمون، إن الحساب الأكبر في انتظارهم يوم الحساب والعقاب .

 

                            رحلوا وقد عاثوا  في البلدة فسادا وكبرا وكفرا وشرا، وجمعوا المال جمعا، وكسبوا السحت كسبا، وأكلوا أموال اليتامى والفقراء أكلا، ولا يعرفون أن في بطونهم نارا، وبعضهم أصابتهم أمراض مزمنة، وأصابهم الخرف والهرف قبل أوان الشيخوخة والعجز والهرم، لا يفرقون بين السينتيم والدرهم، وخمسة دراهم …..والعشرة والمائة والألف والمليون…. بل، لا يعرفون الحساب ولا يستطيعون حتى أكل ما لذ وطاب من أكل وشراب.. وقيادة السيارات الفواره، والجلوس في باحات وحدائق "الشاليهات " ، والتمدد على الأرائك…!! أقول لهم ما قيل: "لقد أمرعت العجزاء" ،قد كان ذلك مرة فاليوم لا ، "إن الله يمهل ولا يهمل." ، و"إن الباطل كان زهوقا" ،  فاليوم ليس كالأمس ….أقول لبعض النماذج الذين يتفجسون بأموال الغير والحرام وما هو مجموع من هنا وهناك وهنالك ….انتبهوا .أيها الوافدون… والقافلون… زمن الغفلة فات وباد ومات …!!! إننا في زمن المحاسبة والمعاقبة والعزل والطرد ….

شاهد أيضاً

“باش ماينصبوش عليك”.. طبيب مغربي معروف.. “هاكيفاش تقلب الحولي ديال لعيد بطريقة ساهلة ماهلة “

جريدة البديل السياسي: باش ماينصبوش عليك.. طبيب مغربي معروف.. هاكيفاش تقلب الحولي ديال لعيد بطريقة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *