الرئيسية / منبر البديل السياسي / أركمان :الروائح الكريهة تزكم أنوف ساكنة كبدانة اقليم الناظور

أركمان :الروائح الكريهة تزكم أنوف ساكنة كبدانة اقليم الناظور

جريدة البديل السياسي:

حالة كارثية يندى لها الجبين، في زمن الميثاق الوطني للبيئة، تلك التي تعرفها منطقة لهدارة وافليون بقبيلة كبدانة جماعة اركمان اقليم الناظور  ، حيث الساكنة المجاورة لوادي احصحاص او ما يعرف كذلك بوادي احموشن اولاد الطالب لهدارة   أصبحت محاصرة بالروائح الخانقة التي تعبق المكان، والناتجة عن ما تصدره من مياه الصرف  الصحي  باتجاه محيطها، لتنطلق باتجاه مجاري مائية مخترقة وسط دور سكنية  متجهة نحوبحيرة مارشيكا الذي يؤمه السياح والساكنة المحلية في هذا الصيف، مخلفة بركا مائية آسنة تفرخ فيها الحشرات الضارة والناقلة للأمراض التي تقض مضجع الساكنة المحلية، ناهيك عن الروائح النتنة التي تحبس الأنفاس، خاصة خلال فصل الصيف الجاري، حيث السكان يجدون أنفسهم حين إغلاق منافذ منازلهم بين مطرقة الحرارة، وسندان الروائح التي يصل مداها لمنطقة لهدارة  ودواوير أخرى مجاورة لها، وأضحت صحتهم مهددة بالأمراض، وسط بيئة ملوثة باتت غير صالحة للعيش.

 

محيط الوادي المذكور أصبح مكانا للقاذورات وفضلات الحيوانات، كما أن المياه الناتجة عن مياه الصرف الصحي  والتي تختلط بالمياه العادمة، أصبحت تسلك طريقها مباشرة نحو بحيرة مارشيكا  مع ما يصاحب ذلك من أجواء غير صحية تتسبب بشكل مباشر حسب مصدر طبي في انتشار أمراض الربو، ضيق التنفس، والحساسية الجلدية…، الأمر الذي دفع بالكثير من المواطنين إلى مراسلة الجهات المسؤولة بشأن الأضرار التي أصبحت تحدثها هذه الروائح الكريهة  وسلبياتها أكثر بكثير من إيجابياتها.

ويتساءل الكثير من المواطنين وهيئات المجتمع المدني عن جدوى من انشاء محطة مياه الصرف الصحي في هذه المنطقة بالذات ؟ والتي من المفترض أن تكون نموذجية في احترام معاير البيئة والصحة العامة،  وحماية البيئة

شاهد أيضاً

سكان شارع المنصور الذهبي بمراكش يشتكون

جريدة البديل السياسي  :  يعيش مجموعة من سكان شارع المنصور الذهبي بمراكش، منذ مدة طويلة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *