الرئيسية / سـياسـيات / الأمازيغ يحضرون لتأسيس حزب جديد التغيير الديمقراطي

الأمازيغ يحضرون لتأسيس حزب جديد التغيير الديمقراطي

جريدة البديل السياسي:

حدد نشطاء أمازيغيون موعد أكتوبر المقبل لوضع ملف تأسيس حزب التغيير الديمقراطي، لدى مصالح وزارة الداخلية، بعد استكمال الخطوات التحضيرية للحزب الجديد.
واستفاد المبادرون إلى تأسيس الحزب الجديد من الأخطاء، التي وقعت فيها مبادرات سابقة لتأسيس حزب أمازيغي، أو الاندماج في حزب الإنصاف والمصالحة، بسبب الطابع العرقي الذي طبع اسم الحزب وأدبياته، والتي كانت مبررات كافية لرفض الداخلية الترخيص لها.


وأعلن مؤسسو الحزب، الأسبوع الماضي بالرباط، عن الخطوط العريضة للأرضية السياسية للمشروع، وانتخاب منسقي بعض الجهات. كما تم اختيار أعضاء اللجنة التحضيرية، وتعيين الهادي مولود رئيسا لها، ومصطفى البرهوشي نائبا للرئيس، وعمر إسرى مقررا وطنيا، ورشيد المنور مكلفا بالتخطيط الإستراتيجي.
وأكد المؤسسون أن حزب التغيير لا ينبني على أي أساس عرقي، كما وقع للتجربتين السابقتين، اللتين ووجهتا برفض الداخلية، في إشارة إلى تجربة أحمد الدغرني، مشيرين إلى الاتفاق على تسمية حزب التغيير الديمقراطي، البعيدة عن أي حمولة عرقية أو إيديولوجية.


وأكد عبد الله الفرياضي، المكلف بالعلاقات الخارجية، أن حزب التغيير الديمقراطي ليس أمازيغيا، وإنما ينحاز إلى مطالب الحركة الأمازيغية، مؤكدا على طابعه الديمقراطي وهويته اليسارية، مشيرا في تصريحات إعلامية، إلى أنه يؤمن بالاشتراكية الديمقراطية، والاقتصاد المختلط المنتج للثروة، مع التأكيد على دور الدولة في تأميم القطاعات الحيوية، خاصة التعليم والصحة والشغل.


ويسعى الأمازيغيون الذين سبق لبعضهم أن نشط في مبادرة “تامونت” التي فشلت في تأسيس حزب أمازيغي، إلى تأسيس هيأة تساهم في بناء نظام ديمقراطي يزاوج بين الديمقراطية التمثيلية والتشاركية، وتعزيز التعددية الفكرية والسياسية، وإقامة دولة الحق والقانون.


وأكد المبادرون إلى تأسيس الحزب الجديد توجههم الحداثي المناهض لأكل أشكال التطرف المهدد للحمة الوطنية واستقرار البلاد.

شاهد أيضاً

رؤساء الجماعات يتاجرون في الأراضي بأسماء مستعارة

جريدة البديل السياسي: كشفت تحقيقات أنجزتها المفتشية العامة للإدارة الترابية، عن تورط رؤساء جماعات في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *